U3F1ZWV6ZTQ4MDMyNjgwNjY1NF9GcmVlMzAzMDMxNjgzNjQz

لا تدعوا على أنفسكم ولا على أولادكم يرحمكم الله



  لا تدعوا على أنفسكم ولا على أولادكم يرحمكم الله
   :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

         (😥😥   قصة حقيقية مؤثرة جداً   😢😢)
                 ==================
#تحكي زوجة ::

تقول كنت أم لثلاثة أبناء و لديّ  أسرة جميلة
ولا يخفى عليكم ضغوطات الحياة خاصة بعدم وجود تعاون من زوجي
فزوجي شديد البرود وغير معين في أمور المنزل أو تربية الأبناء

أكبر أولادي بنت وبعدها ولد ثم بنت وحامل بشهري الثامن

الولد كان مشاكس جداً وكثير الحركة
يضرب أخواته ويكسر كل شي أمامه
يُحب اللعب وبعثرة المنزل

وفي المقابل كان شديد الحنية علي ومتعلق فيّ جداً
وكنت دائماً عند غضبي منه أردد كلمة (( الله يأخذك ويريحني منك ))

تلك الكلمة التي اعتاد صغيري (سعد ) على سماعها ولم تعد تؤثر فيه أو تمنعه من الإستمرار في مشاغبته

وكل ما زاد الوجع والتعب حيث كنت في شهري الثامن
أصرخ و أنادي زوجي ليساعدني أو يربي ابنه فكان لا يبالي
فألوم نفسي على الحمل من رجل غير متساعد
وادعو دوماً جعلني الله عقيماً لا أحمل منك أبداً
واذا زاد التعب قلت جعلني الله لا  أحمل  منك أحداً مرة ثانية أبداً
وتمر الأيام وكنت لا أرى في إبني إلا سلبيته
ولا أرى حنانه  وعطفه  وعطاء زوجي بل فقط أرى بروده
وكنت لا أرى في نعمة حملي نعمة الصحة والولد التي حُرم منها الكثير

كعادتنا في قبيلتنا الزوجة تضع حملها عند أهلها وتبقى لديهم مدة النفاس

حملنا حقائبنا وجهزنا أنفسنا للسفر
وما أدراك ما الإعصار والدمار الذي حل بالأسرة لأجل الإنتهاء من تلك الإستعدادات

ومشينا في طريق السفر
وأنطلقنا بإتجاه المدينة التي يسكنها أهلي
وبين الحين والآخر ألتفت إلى الوراء لأضرب
 سعد وأُجلِسُ سعد وأُعاقب سعد

حتى لو الخصام بين أخواته اللوم يتوجه له مباشرة

قال لي أمي أنا أحبك
قلت كذاب وأين الحب وأنت غير مؤدب
رأيت في عينه كسرة خاطره
ولكني كنت أشعر بالسعادة حتى أُدبه

ألتفت ُ إلى الأمام ثم ....كانت الفاجعة ..

استيقظتُ و فتحت عيناي بثقل وإذا أنا
بغرفة غريبه ييغلب عليها البياض

تحسست بيدي فبطني لم يعد كبير
ماذا حصل أين أنا
بدأت بالصراخ
دخلت ممرضه أيقنت أنني بالمستشفى ولكن الذي مازالت لا أعلمه أين زوجي وأولادي هل بقو أم ذهبوا مثل ماذهب بطني

سألتها حدثتها كلمتها بكل اللهجات واللغات وكانت فقط تهز رأسها
سبَبُتها دعوت عليها طردتها

وماهي إلا دقائق حتى دخل زوجي عليه أثار جروح وحروق وكأنه كان وسط حرب شنيعه

ضمني لصدره وبكى بكاء مراً
لم يحتج بعده أن يتكلم فقد عرفت ببكائه ما يخفي في صدره

أستجمعت قوتي وحاولت أن أُظهر له قوتي لعله يتشجع ويخبرني

وما أن أراد الحديث حتى دخلت أمي وأبي وأخواتي ووجوههم تخبرني بفاجعة لن أقوى تحملها
ولكن أستجمعت نفسي وسألتهم

بدأ والدي بقول لله ما أخذ ولله ما أعطى

ثم أخبروني برحيل سعد
لم أتمالك نفسي كيف يرحل سعد
لقد أخبرني أنه يحبني
ثم خارت قواي وغبت عن وعيي

استيقظت ليس أمام عيني إلا سعد
حركات سعد
مشاغبة سعد
كلمات سعد
نظرة سعد
قوله لي أنه يحبني
وأنا ياسعد القلب أحبك

ثم لاح لي بين تلك الذكريات قولي له
( الله يأخذك ويريحني منك)
لم أكن أقصدها
لم أكن أود حقيقة أن تحدث
أي راحة سأعيشها ياسعد بعدك

ومرت لحظات وإذا بأمي تخبرني بفقدان من في بطني ورحيله قبل أن يرى الدنيا

حمدت الله ومرت الأيام
وعدت لمنزلي لتحدثني كل زاوية فيه عن سعد

أسمع صوت الماء أتذكر كم كان يفتحه وأغضب

أُشاهد أثار كتاباته على الجدران كنت أُخاصم زوجي على تأخيره دهان الجدار
والان أُقبِّلُها كل ما مررت عليها

ومضت الشهور  لتصارحني أمي بفاجعة أخرى
أنني بسبب الحادث أُزيل الرحم نهائياً
بكيت كثيراً ليس لأنني لن أحمل مرة أخرى

بل بكيت على تلك الكلمات التي كُنت  أقولها لزوجي

(جعلني الله عقيماً منك)

كيف قسوت على نفسي وأسرتي بإطلاق لساني بالإعتداء في الدعاء

كيف قسى قلبي حتى أصبحت لا أشعر بعظيم تلك الدعوات وكم هي مهلكة

وتناسيت حديث النبي عليه الصلاة والسلام ( لا تدعو على أنفسكم ولا أولادكم أن توافقوا ساعة إجابة فيستجيب الله لكم)..
#الشاهد من هذه القصة هو عدم الدعاء على الأولاد ولا على النفس في ساعة الغضب مهما كان هذا الغضب فالاولاد يحتاجون إلى التقويم والمساعدة فهم عماد ظهورنا وثمرة قلوبنا وقرة أعيننا بهم نصول على أعدائنا وهم الخلف لمن بعدنا
#وقد نهى الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم الدعاء عليهم بالضر والسوء فقد قال الله تعالى في كتابه الكريم(ويدعو الإنسان  بالشر دعاءه بالخير وكان الإنسان عجولاً)
#وعن جابر رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله(لا تدعوا على أنفسكم لا تدعوا على أولادكم لا تدعوا على أموالكم لا توافقوا من الله ساعة فيها إجابة فيستجيب لكم )رواه أبو داود
#قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا تدعوا على أنفسكم ولا تدعوا على أولادكم ولا تدعوا على خدمكم ولا تدعوا على أموالكم لا توافقوا من الله ساعة نيلٍ فيها عطاء فيستجاب لكم )رواه مسلم
#فعلى كل إنسان منا أن يصبر ويحتسب الأجر من الله تعالى وأن يسأل الله الهدية والثبات وإذا كان مصاباً بضرٍ فليسأل الله العفو والعافية فإن الأمر كله لله رب العالمين

بقلم الاستاذ: احمد حلاوه

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة